الآيات الى اعجاز القرآن chapter2 Flashcards Preview

Islamic > الآيات الى اعجاز القرآن chapter2 > Flashcards

Flashcards in الآيات الى اعجاز القرآن chapter2 Deck (23)
Loading flashcards...
1

   يجمع†المعاني†السابقة؛

(تعريف القرآن(

 

2

القرآن الكريم هو ذلك الكتاب المبين، الذي أنزله ا على رسوله ا مين صلى ا عليه وسلم، هدًى للعالمين،

ونو ار يضيء دروب السالكين، وقد شاء ا تعالى أن يجعله مهيمًنا على كتبه، أحسنها نظاما، وأفصحها بياًنا،

3

4

5

6

7

: "ُيلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده" [غافر:15]،

8

قال تعالى: "حم*والكتاب المبين" [الزخرف، الدخان:1-2]،

ومن أشهر أسماء القرآن الكريم 

الكتاب

 

9

"إنا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون" [الحجر:3]

من أشهر أسماء القرآن الكريم

الذكر

وذلك لما فيه من المواعظ، والتذكير، وأخبار ا مم الماضية

10

قوله تعالى: "وانه لذكر لك ولقومك وسوف تُسئلون" [الزخرف: 44]

والذكر أيًضا يأتي: بمعنى الّشرف والفخر لمن آمن بالقرآن، وصّدق
بآياته

أي: شرف لك

ولقومك

11

وقوله تعالى: "لقد أنزلنا إليكم كتاًبا فيه ذكركم" [ا نبياء:13]

أي: شرفكم.

12

قال تعالى: "تبارك الذي نّزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيًار" [الفرقان:1]

من أشهر أسماء القرآن الكريم

الفرقان

 

13

قال تعالى: "وأنزلنا إليكم نو ار مبيًنا" [النساء:124]؛

اسماء القرآن (النور)

أن القرآن يكشف

الحقائق ويجلوها ببيانه الناصع، وبرهانه الساطع، ويجعلنا ندرك غوامض الح ل والحارم، وما يستقل العقل بالتوصل إليه من علوم العقيدة والشريعة وغيرها.

14

"إنا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون" [الحجر:3]

بقي القرآن محفوًظا في حرز حريز، إنجاًاز لوعد ا الذي تكفل بحفظه

15

 قال تعالى: "وانه لتنزيل رب العالمين*نزل به الروُح الامين*على قلبك لتكون من المنذرين * بلسان عربي مبين"[الشعارء:132-135]

ما جاء به جبريل -عليه الس م- إلى النبي صلى ا عليه وسلم،فليس لجبريل-عليه السلام-إ  إنازله على قلب النبي صلى الله عليه وسلم،وليس للنبي صلى ا عليه وسلم إ تبليغه للعالمين،

16

وقالتعالى:"يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك" [المائدة:62]

 

وبهذه الخصيصة نكون قد أخرجنا ك م البشر، كما أخرجنا السنة النبوية الشريفة؛ ن الحديث الشريف معناه من عند ا تبارك وتعالى، أما لفظه

فهو من عند رسول ا صلى ا عليه وسلم.

17

قال تعالى: "قل

لو كان البحر مداًدا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدًدا" [الكهف:133]

المنّزل على نبينا محمد صلى ا عليه وسلم: ليخرج الك م الذي استأثر به سبحانه،

18

وقال جل فيُع ه: "ولو أنما في ا رض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله " [لقمان:22]

وليخرج ما أُنزل على ا نبياء والمرسلين قبل النبي صلى ا عليه وسلم،

19

20

قال تعالى: "إنا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون" [الحجر:3]،

لقد تكفل ا تعالى بحفظ كتابه من الزيادة والنقصان، أو التغيير والتبديل

 

21

قول سبحانه: "بل هو قرآن مجيد* في لوح محفوظ" [البروج:21-22]

22

قوله تعالى: "إنا أنزلناه في ليلة القدر" [القدر:1]، وقوله تعالى: "إنا أنزلناه في ليلة مباركة" [الدخان:8]،

23

فقد جاء عن ابن عباس –رضي ا عنهما- في تفسيره لسورة القدر قوله: "نزل

القرآن في ليلة القدر من السماء الُعليا إلى السماء الدنياُجملة واحدة، ثم فُرق في السنين"(2).